اتحاد أدباء دهوك يستضيف الشاعرة التونسية ريم قمري

دهوك – كوثر جبارة

ربما زرت هذه المدينة من قبل،

ربما تعريت في ليلها دون خجل،

كأني نثرت نفسي فوق رملها ذات صباح،

أو غبت عن الوعي في شوارعها

أو اصطدمت بنجم ثاقب ذات سماء،

كما لو كنت أعرف،

هذه الطرقات..

هذه الأبواب..

وأعرف، البداية والنهاية.

ويلاحظ في شعر قمري الاتجاه السردي وتوظيف الحوارات  في القصيدة، فضلا عن العديد من التناصات مع نصوص دينية وشعرية سابقة، وهذا ما استمع اليه الحاضرون وهم يصغون إلى قصيدة (مريم) التي جاء في مطلعها:

من علمك مريم أسماء الحب كلها؟

في محرابك نامت الطيور..

اهتزت أشجار النخيل..

أزهرت الفراشات بألف لون

لتكمل الشاعرة نصها بمجموعة من الانثيالات والصور الشعرية:

كل ولادة

جرح في جبين الموت

سالت دماء النبيذ

مرت قوافل الأنبياء

أعطني رغيفي أغمسه في دمي…

أرضنا الغنية بأساطيرها…

الفقيرة بأبنائها..

الحزينة بأغانيها

نيرون

نارك لم تخمد بعد


المصدر:

اتحاد أدباء دهوك يستضيف الشاعرة التونسية ريم قمري