koneresh-2017

الذكرى الثانية بعد المائة على المجزرة الأرمنية، وقصة خالي الأرمني فاهان اوسيب / كونى ره ش

 

مع قدوم الذكرى الثانية بعد المائة على المجزرة الأرمنية يوم 24 نيسان 2017م، التي حلت بالشعوب المسيحية في الإمبراطورية العثمانية من ارمن وسريان وكلدوآشور والايزيدية ايضاً، عادت بي الذاكرة الى خالي (خلف إسماعيل/ فاهان اوسيب)، من (سيس)، الذي توفي قبل اكثر من ثلاثة عقود من الزمن في مدينة القامشلي. أتذكر مدى تعلق والدتي به، اذ كانت تراه كأخ شقيق لها، من أمها وأبيها وكانت تحن عليه وترأف به كثيراً.. واتذكر ايضاً عندما كان يأتينا صيفاً الى القرية مرفقاً معه احد أولاده، كان يقص على والدتي معاناته مع مشاكل الحياة..

وقصة خالي (خلف) أو (فاهان) هذا، تعود الى العقد الثاني من القرن الماضي، الى أيام المجازر بحق الشعب الأرمني، حينما قتل والداه وهو لم يبلغ من العمر اكثر من ست سنوات، شارداً جائعاً بشوارع وازقة بلدة نصيبين، كالمئات من أبناء قومه.

حينذاك كانت جدتي لأمي (عاليا عبد الله)، في زيارتها الاعتيادية من قرية (نجم/ نجموك) الى بلدة نصيبين لبيع منتجاتها الريفية مع صديقتها (منجا قادرو)، وإذ بهما تلتقيان بهذا الطفل التائه والعاري والجائع والخائف.. بداية تغريانه بالخبز والحلاوة وشيئاً فشيئاً يطمئنانه بالحنان والرأفة، وهذا ما كان يبحث عنه هذا الطفل الشارد والجائع.. وبالتالي تحضرانه معهما الى قريتهم (نجم)، القريبة من نصيبين.

بداية لم يفهموا منه شيئاً، كون لغته كانت أرمنية او تركية، سوى معرفة مقتل والدية وان اسمه (فاهان اوسيب) وهو من بلدة او قرية (سيس).

حينها كان لجدي من والدتي (إبراهيم إسماعيل)، أخ قد توفي مؤخرا اسمه (خلف)، لذا سموه (خلف) تيمناً باسمه، وهكذا اصبح لجدي إبراهيم الولد البكر خلف، بعد عدة بنات.. لاحقا رزقه الله بولد اسماه (عباس)، وهكذا اصبح له ولدان ولوالدتي أخوان ولي خالان (خلف إبراهيم إسماعيل وعباس إبراهيم إسماعيل). بعد ان كبر زوجه جدي.. واصبح له أولاد واحفاد واغلبهم اليوم يعيشون في القامشلي وبعضهم هاجر إلى اوروبا..

وهنا، لا يسعني في هذه الذكرى الأليمة ولو بعد مئة وعامين من حدوثها، الا ان اترحم على روح خالي (خلف) وجدتي (عاليا) التي احتضنته وتبنته، وروح جميع ضحايا المجزرة الجينوسايدية* التي اقترفها جمعية الاتحاد والترقي والاتحاديين بحق الشعوب المسيحية والايزيدية في الإمبراطورية العثمانية.

*- الجينوسايد: تعني الابادة الجماعية لشعب او اقلية او طائفة من مختلف النواحي.

الصور الرفقة جدتي عاليا عبد الله وخالي خلف إسماعيل.

القامشلي/ 23 نيسان 2017

13900482_1087426327972158_35273536_n خلف اسماعيل